Dirosah

Pengkhianatan Sebagai Illat Hukum

Sabtu, 15 Oktober 2016 23:42 wib

...

Oleh: KH Afifuddin Muhajir

Kaidah ushul fiqh populer mengatakan:

الحكم يدور مع علٌته وجودا وعدما

Kaidah yang semakna dengan kaidah tersebut dengan redaksi yang berbeda mengatakan:

العلة تدور مع المعلول وجوداو وعدما

Maksudnya: hukum itu berputar mengikuti illat (kausa)-nya; bila illat ada hukum ada, bila illat tidak ada hukum tidak ada. Sedang ada dan tidak adanya illat dipengaruhi oleh perubahan situasi dan kondisi. Maka hukum bisa berubah dengan berubahnya situasi dan kondisi.

Dalam soal keharaman umat Muslim memilih pemimin atau pejabat non muslim, saya tidak keberatan dengan pendapat Prof DR Nadirsyah Hosen yang menjadikan pengkhianatan, bukan kekufuran sebagai illatnya.

Mengapa saya tidak keberatan? Karena dengan demikian saya bisa sedikit memahami fenomena tampilnya non muslim sebagai gubernur atau jendral di masa kekhalifahan Umawiyah dan Abbasiyah.

Mengapa saya bisa sedikik memahami hal itu? Karena negara khilafah pada saat itu bisa dibilang sebagai negara adikuasa dan posisi umat Islam ada di atas angin, sementara Yahudi dan Nasrani berposisi sebagai ahludz dzimmah, sehingga mereka yang dilibatkan dalam pemerintahan harus berfikir 100 kali untuk terang-terangan berkhianat pada Islam.

Sekarang kondisi sudah berubah; negara-negara mayoritas Islam tidak lagi menjadi negara adi kuasa, umat Islam tidak lagi ada di atas angin, tapi jauh berada di bawah angin. Kalau umat yang sudah lemah ini mempersilahkan orang lain untuk menjdi pemimpinnya padahal dari kalangan sendiri masih banyak yang mampu inilah yang perlu dikhawatirkan.

Para kandidat yang akan bertarung di ajang pemilihan masing-masing punya sponsor, dan pada hakikatnya sponsor-sponsor itulah yang bertarung. Dan jangan dikira bahwa sponsor itu semuanya orang Madura atau orang Jawa.

Sangat boleh jadi mereka dari kalangan Yahudi Timur atau Cina Barat (pinjam istilah Cak Nun).

Penting disampaikan bahwa kebijakan Khalifah Umawy dan Abbasy tidak cukup dijadikan dasar (حجة شرعية).

Sayyidina Umar dann Abu Musa Al Asy’ari adalah dua dari sekian manusia yang mendapat anugerah sangat besar dari Allah. Yaitu status sebagai sahabat Nabi Muhammad SAW. Namun dua beliau ini secara dhahir tidak dalam martabat dan kapasitas yang sama.

Di kala Sayyidina Umar menjadi khalifah meggantikan Sayyidina Abu bakar, Abu Musa menjadi salah seorang bawahannya yang pernah mendapat teguran keras dari sang khalifah gara-gara beliau mengangkat seorang Nasrani sebagai sekretaris atau juru tulis.

Teguran dimaksud sebagai berikut:

لا تدنهم وقد أقصاهم الله ، ولا تكرمهم وقد أهانهم الله، ولا تأمنهم وقد خوٌنهم (تفسير القرطبي : ١٧٩/٤)

Di sini tampak adanya perbedaan hasil ijtihad antara Sayyidina Umar dan Abu musa. Tapi yang jelas semenjak adanya teguran tersebut, Abu Musa tidak lagi menggunakan non muslim sebagai pegawai.

Pertanyaannya: Apakah perubahan kebijakan dari Abu Musa itu karena takut kepada Sayyidina Umar, atau karena beliau telah melihat bahwa ijtihad Umar lah yang benar?

Saya memilih kemungkinan yang kedua, karena kalau memilih kemungkinan yang pertama berarti secara tidak langsung saya telah melecehkan Abu Musa.

Satu hal yang perlu dicatat tentang Sayyidina Umar adalah bahwa beliau dikenal sebagai manusia bijak dan sangat genius disamping qalbu-nya yang bening dan cemerlang.

Hasil ijtihad Sayyidina Umar yang cerdas menjadi acuan para mujtahid dan imam-imam madzhab. Ucapan-ucapan dan pendapat-pendapatnya sering bersesuaian dengan wahyu yang turun.

Kita kenal dengan istilah موافقات عمر. Ucapan-ucapan atau pendapat Sayyidina Umar yang sejalan dengan wahyu.

Jalaluddin As-Suyuthy di dalam kitabnya: تاريخ الخلفاء menulis sebagai berikut:

موافقات عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

عن مجاهد أنه قال: كان عمر يرى الرأي فينزل به القرآن

وعن علي: إن في القرآن لرأيا من رأي عمر

وعن ابن عمر مرفوعا: ما قال الناس في شيء وقال فيه عمر، إلا جاء القرآن بنحو ما يقول عمر .

وأخرج الشيخان عن عمر قال:
وافقت ربي في ثلاث :
قلت: يا رسول الله !!
لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ) }البقرة 125{

وقلت: يا رسول الله يدخل على نسائك البر والفاجر فلو أمرتهن أن يحتجبن فنزلت آية الحجاب ، واجتمع نساء النبي في الغيرة ، فقلت : عسى إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن ، فنزلت كذلك .

واخرج مسلم عن عمر قال : وافقت ربي في ثلاث : في الحجاب ، وفي اسارى بدر ، وفي مقام إبراهيم ، ففي الحديث خصلة رابعة .

وفي التهذيب النووي : نزل القرآن في موافقته في أسرى بدر وفي الحجاب وفي مقام إبراهيم وفي تحريم الخمر فزاد خصلة خامسة

وحديثها في السنن ومستدرك الحاكم انه قال : اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا ، فأنزل الله تحريمها .

وأخرج ابن حاتم عن أنس قال : قال عمر : وافقت ربي في أربع ، نزلت هذه الآية : ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ) }المؤمنون 12{
فلما نزلت قلت أنا : فتبارك الله أحسن الخالقين ، فنزلت ( فتبارك الله أحسن الخالقين ) }المؤمنون 14{

وفي كتاب فضائل الإمامين لأبي عبد الله الشيباني قال : وافق عمر ربه في احد وعشرين موضع ، فذكر هذه الستة ،

وزاد سابعا : قصة عبد الله بن أبي ، قال : لما توفي عبد الله بن أبي دعي رسول الله للصلاة عليه فقام إليه ، فقمت حتى وقفت في صدره فقلت : أوَ على عدو الله ابن القائل يوم كذا وكذا ؟ فو الله ما كان إلا يسيرا حتى نزلت : ( ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ) }التوبة 84{

وثامنا : ( ويسألونك عن الخمر ) }البقرة 219{

وتاسعا : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ) { النساء / 43 }

وعاشرا : لما أكثر رسول الله من الاستغفار لقوم قال عمر : سواء عليهم ،فانزل الله ( سواء عليهم أستغفرت لهم ) { المنافقون / 6}

الحادي عشر : لما استشار عليه الصلاة والسلام الصحابة في الخروج إلى بدر أشار عمر بالخروج ، فنزلت ( كما أخرجك ربك بالحق ) { الأنفال / 5 }

الثاني عشر : لما استشار عليه الصلاة والسلام الصحابة في قصة الافك قال عمر : من زوجكها يا رسول الله ؟ قال : الله ، قال : افتظن ان ربك دلس عليك بها ؟ سبحانك هذا بهتان عظيم ، فنزلت كذلك
.

الثالث عشر : أن يهوديا لقي عمر فقال : ان جبريل الذي يذكره صاحبكم عدو لنا ، فقال له عمر : من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فان الله عدو الكافرين ، فنزلت على لسان عمر

الرابع عشر : قصته في الصيام لما جامع زوجته بعد الانتباه وكان ذلك محرما في أول الإسلام ، فنزل ( أحل لكم ليلة الصيام ) { البقرة / 187 }

الخامس عشر : ( فلا وربك لا يؤمنون ) {النساء / 65 } أخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه عن أبي الأسود قال : اختصم رجلان إلى النبي فقضى بينهما ، فقال الذي قضى عليه : ردنا إلى عمر ابن الخطاب ، فأتيا إليه ، فقال الرجل قضى لي رسول الله على هذا فقال : ردنا إلى عمر . فقال عمر : اكذاك ؟ قال : نعم ، فقال عمر : مكانكما حتى اخرج إليكما فخرج إليهما مشتملا على سيفه ، فضرب الذي قال ردنا إلى عمر فقتله ، وأدبر الآخر ، فقال : يا رسول الله ، قتل عمر والله صاحبي ، فقال : ما كنت أظن أن عمر يجترئ على قتل مؤمن ، فأنزل الله ( فلا وربك لا يؤمنون ) { البقرة / 125 } فأهدر دم الرجل وبرئ عمر من قتله

السادس عشر : الاستئذان في الدخول ، وذلك انه دخل عليه غلامه ، وكان نائما فقال : اللهم حرم الدخول ، فنزلت اية الاستئذان

السابع عشر : قوله في اليهود : إنهم قوم بهت .

الثامن عشر : ( ثلة من الأولين * وقليل من الآخرين ) { الواقعة / 39 ، 40 }
اخرج قصتها ابن العساكر في تاريخه عن جابر بن عبد الله وهي أسباب النزول

التاسع عشر : رفع تلاوة الشيخ والشيخه إذا زنيا

العشرون : قوله يوم احد لما قال أبو سفيان : أفي القوم فلان ؟؟ لا نجيبنه فوافقه النبي .

من كتاب تاريخ الخلفاء
تأليف : جلال الدين بن أبي بكر السيوطي
تحقيق : حمدي الدمرداش

KH Afifuddin Muhajir, Dewan Pengasuh Pondok Pesantren Salafiyah Safi’iyah Sukorejo Situbondo.